أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Feb-2017

ارتفاع معظم بورصات الخليج… ونزول سوق مصر عن مستوى دعم فني

رويترز: ارتفعت معظم أسواق الأسهم الخليجية أمس الأربعاء مع صعود الأسهم العالمية، بينما واصلت البورصة المصرية تراجعها بفعل بيع لجني الأرباح لتنزل عن مستوى دعم فني.
وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة، مع صعود سهم «دار الأركان» للتطوير العقاري 2.5 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق. وصعد سهم «السعودية للكهرباء» 2.7 في المئة.
وارتفع سهم الأسمدة العربية السعودية «سافكو» 1.1 في المئة، رغم قول الشركة إن مجلس إدارتها اقترح توزيعات أرباح نقدية بواقع ريال واحد للسهم للنصف الثاني من 2016، انخفاضا من ثلاثة ريالات للسهم قبل عام.
وانخفض مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة مع هبوط سهم «أرابتك» للبناء 5.6 في المئة إلى 1.02 درهم، وكان الأكثر تداولا في السوق. ورغم ذلك تعافى السهم من تراجع مبكر عند 0.97 درهم.
وهوى السهم بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة في المئة في الجلستين السابقتين، بعدما اتسعت خسائر الشركة في الربع الأخير من العام الماضي، وقالت إن مجلس إدارتها يسعى للحصول على موافقة المساهمين على إصدار حقوق بقيمة 1.5 مليون درهم.
وأغلق سهم «إعمار» العقارية مرتفعا 0.3 في المئة، بعدما جاء صافي ربح الشركة للربع الأخير عند الحد الأعلى للتوقعات. وسجلت الشركة ربحا بلغ 1.61 مليار درهم، ارتفاعا من 1.03 مليار درهم في الفترة المماثلة من ،2015 بينما زادت الإيرادات 16 في المئة.
وتوقعت «سيكو البحرين» أن تحقق «إعمار» ربحا فصليا قدره 1.32 مليار درهم، بينما توقعت «المجموعة المالية هيرميس» ربحا يبلغ 1.64 مليار درهم. لكن الربح تدعم بفعل استعمال مبلغ مخصص بقيمة 301 مليون درهم كان قد تم تجنيبه قبل عام لتغطية خسائر حريق في فندق لـ«إعمار». وقفز سهم «سوق دبي المالي» 4.1 في المئة. وحقق السهم أداء قويا في حجم تداول مرتفع غير معتاد على مدى الجلسات القليلة الماضية. وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة، مع صعود سهم «بنك أبوظبي الوطني» 2.5 في المئة، وسهم «بنك الخليج الأول» 2.3 في المئة. وسيندمج البنكان في الأول من أبريل/نيسان.
لكن سهم «مصرف أبوظبي الإسلامي» تراجع 0.8 في المئة، بعدما سجل البنك انخفاضا بلغ 4.7 في المئة في ربح الربع الأول من العام، متوافقا مع توقعات «المجموعة المالية هيرميس».
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.4 في المئة إلى 12448 نقطة، لينزل عن مستوى الدعم الفني عند 12578 نقطة الذي سجله في أوائل فبراير/شباط. ويبدو أن الوضع الاقتصادي في مصر يشهد تحسنا، في ظل عودة المستثمرين الأجانب إلى الاستثمار في أدوات الدخل الثابت المصرية، لكن مديري صناديق قالوا إن السوق معرضة لجني الأرباح بعد صعودها القوي منذ نوفمبر/تشرين الثاني.
وقفز سهم الصناعات الكيماوية المصرية «كيما» 7.6 في المئة بعدما قالت الشركة إنه تمت تغطية الاكتتاب في زيادة رأسمالها بنسبة 87.63 في المئة.
وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية:
السعودية زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 7074 نقطة. كما زاد مؤشر أبوظبي 0.5 في المئة إلى 4597 نقطة، في حين هبط مؤشر دبي 0.2 في المئة إلى 3645 نقطة.
وصعد المؤشر القطري 0.6 في المئة إلى 10732 نقطة. كما صعد المؤشر الكويتي 0.9 في المئة إلى 6815 نقطة.
وارتفع المؤشر العماني في المئة إلى 5831 نقطة. كما ارتفع المؤشر البحريني واحدا في المئة إلى 1322 نقطة.
وفي مصر تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 12445 نقطة.