أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    12-Oct-2017

خربانة* زيان زوانة
 
تتحدث التقارير عن فضيحة اقتصادية بحّق الصناعة اليابانية ، بطلتها واحدة من أضخم وأقدم الشركات اليابانية لإنتاج الحديد والنحاس والألمنيوم ، عندما قامت بتزوير نتائج اختبار إنتاجها من المواد الثلاث لتتوافق مع مستويات الجودة المطلوبة من حيث المتانة وصلاحية استمرار هذه المتانة ، ما تسبب بتراجع سهمها في البورصة اليابانية بنسبة 30% حتى الأمس ، وتراجع اسهم زبائنها الذين تزودهم بالمواد الثلاث ، وقالت الشركة في بيانها أنها باعت هذه المواد لأكثر من 200 شركة ، دون الإعلان عن أسمائهم ، وأن التزوير يغطي شحناتها من الألمنيوم والنحاس والحديد خلال الفترة من 9/2016- 8/2017 ، والشركة تبيع المواد لقائمة طويلة من أهم شركات تصنيع السيارات والطائرات في العالم ، مثل بوينج ومتسوبيشي وهوندا وتويوتا وسوبارو وجنرال موتورز وفورد ونيسان ، ما اضطر شركة تويوتا أن تصرح أنها تراجع أين اسستعملت المواد الثلاث في سياراتها وبأي أجزاء من السيارة  ، بينما شركة هوندا قالت أنها استعملتها في أبواب سياراتها ، وأكدت شركات مازدا وسوزوكي وميتسوبيشي استعمالها وأنها تراجع اين استعملتها في سياراتها.
 
  إعتبر المحللون أن الخبر مفزع ، ويمكن أن يحّمل الشركة تكاليف استدعاء السيارات وأجزاء الطائرات التي تم استخدام المواد فيها ، إضافة لتزويد الشركات المتضررة بشحنات جديدة بدلا عن القديمة ، وكذلك تضرر شركات السيارات المستوردة منها ، كما ويمسّ الصناعة اليابانية وشهرتها ، ما دفع متحدث عن وزارة الإقتصاد والصناعة والتجارة اليابانية للتصريح " هذا عمل يخالف القوانين ما سيؤثر على التجارة الحرة ، ونطلب من الشركة أن تبذل كل جهدها لاستعادة ثقة المجتمع ككل ، وليست ثقة زبائنها فقط".
 
هل هي الرأسمالية المتوحشة ؟ يحدث هذا في اليابان ، وقبلها في ألمانيا عندما انكشفت فضيحة تزوير نتائج انبعاثات عادم سيارات أكبر شركات تصنيع السيارات في العالم ، ما يجعلنا نسّلّي أنفسنا بهمومنا ، ونحمد الله أننا لا نملك صناعة حديد وصلب وألمنيوم وسيارات ، علما أن اليابان مثلنا ، لا تملك المادة الخام لتصنيعها .