أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Jan-2018

منتدى أعمال أردني– جزائري وسط شكوى من العوائق الجمركية

 الغد- تنظم غرفتا تجارة وصناعة الاردن الثلاثاء المقبل منتدى اعمال اردنيا –جزائريا للبحث في سبل تعزيز وتطوير علاقات البلدين الاقتصادية وزيادة مبادلاتهما التجارية، لكن هذه المحاولات تأتي في الوقت الذي تطالب فيه فعاليات صناعية بالعمل على تسهيل التبادل التجاري البيني بين الأردن والجزائر، والحد من المعيقات الجمركية الفنية أو الإدارية التي تحول دون تنمية العلاقات والمصالح المشتركة بين البلدين.

وينعقد المنتدى بالعاصمة الجزائرية على هامش اجتماعات اللجنة  الأردنية-الجزائرية المشتركة  في دورتها الثامنة  خلال الفترة من 15-17 الشهر الحالي، والتي يرأسها عن الجانب الأردني وزير الصناعة والتجارة والتموين يعرب القضاة  وعن الجانب الجزائري وزير الصناعة والمناجم  يوسف اليوسفي.
ويتضمن المنتدى لقاءات ثنائية بين اصحاب الاعمال بالبلدين وعروض للاطلاع على الفرص الاستثمارية في المملكة والقطاع الصناعي الأردني والفرص المتاحة والحوافز التي توفرها شركة المدن الصناعية للمستثمرين، بالإضافة للفرص الاستثمارية بالجزائر.
ويرتبط البلدان بالعديد من الاتفاقيات، اهمها بروتوكول انشاء مجلس الفعاليات الاقتصادية الجزائري - الأردني المشترك واتفاقية مجلس رجال الأعمال المشترك الجزائري-  الأردني واتفاقية للتعاون التجاري واتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات.
وقال رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي إن القطاع الخاص الاردني يترقب باهتمام كبير ما سينتج عن اجتماعات اللجنة الاردنية الجزائرية من قرارات تسهم في تذليل عقبات التبادل التجاري وتفعيل الاتفاقية الثنائية الموقعة بين البلدين.
وشدد على ضرورة أن يعمل القطاع الخاص والحكومة كفريق واحد من اجل تفعيل الاتفاقية الثنائة الموقعة بين البلدين والتي بدورها تؤدي لاستثناء المنتجات الاردنية من القائمة السلبية التي وضعتها السلطات الجزائرية على جميع مستورداتها باستثناء تونس.
وأكد ان السوق الجزائرية من الاسواق الواعدة امام الصادرات الاردنية، خصوصا في ظل وجود ميزة تنافسية لمنتجات اردنية واسعة تمتلك القدرة لدخول هذا السوق والمنافسة فيه.
وأشار الى وجود فرص وافاق واسعة لتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية  بين الاردن والجزائر، مبينا أن وجود مجلس ألاعمال الأردني -الجزائري المشترك يعتبر خطوة مهمة لتوطيد علاقات البلدين من الناحية التجارية والاستثمارية.
ويتربط الاردن والجزائر بالعديد من الاتفاقيات اهمها بروتوكول انشاء مجلس الفعاليات الاقتصادية الجزائري - الأردني المشترك واتفاقية مجلس رجال الأعمال المشترك الجزائري-  الأردني واتفاقية للتعاون التجاري واتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات.
ولفت إلى أن الأردن لا يضع ولا يفرض عوائق على دخول المنتجات الجزائرية الى اسواقه مهما كان نوعها شريطة ان تكون مطابقة للمواصفات الأردنية، بدليل ارتفاع مستوردات المملكة من الجزائر خلال الاشهر العشرة الماضية من العام 2017 لتصل الى نحو 131 مليون دينار بدلا من  44 مليون دينار لنفس الفترة من 2016.
وأشار الى انه يمكن للجزائر الاستفادة من كل الاتفاقيات التجارية التي وقعها الاردن مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية، بالإضافة لاتفاقيات التجارة الحرة مع العديد من الدول، وهذا كله يسمح للبضائع الاردنية الوصول لأسواق 130 دولة حول العالم تمثل اكثر من مليار مستهلك.
الى ذلك، قال رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب ان القطاع الخاص الاردني يأمل من خلال المنتدى الى الخروج بنتائج ايجابية تنعكس على تجارة البلدين وتعزز من حجم صادرات المملكة للسوق الجزائرية.
وعبر عن أمله كذلك بتفعيل الاتفاقية الثنائية الموقعة بين البلدين منذ عام1997 والتي دخلت حيز النفاذ بالعام  1999، إضافة إلى اتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية والبرنامج التنفيذي للاتفاقية لإقامة منطقة تجارة حرة عربية كبرى.
واشار الى ان الجزائر تفرض حاليا رسوما جمركية على مجموعة من السلع خارج اطار اتفاقية التجارة العربية الكبرى، الأمر الذي يشكل عقبة أمام المنتجات الاردنية  لدخول السوق الجزائرية.
وبين أن العديد من القطاعات الصناعية تمتلك ميزة تنافسية للدخول الى السوق الجزائرية خصوصا قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات، العلاجية واللوازم الطبية، الكيماوية، والصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية، التعبئة والتغليف والورق والكرتون.
وشدد ابو الراغب على ضرورة العمل على تسهيل التبادل التجاري البيني بين الأردن والجزائر، والحد من المعيقات الجمركية الفنية أو الإدارية التي تحول دون تنمية العلاقات والمصالح المشتركة بين البلدين.
وانخفضت الصادرات الاردنية إلى الجزائر خلال الاشهر العشرة الماضية من 2017 بنسبة 5ر22 %، متراجعة الى نحو 56 مليون دينار مقارنة مع 72 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2016.
وتتركز صادرات المملكة الى الجزائر بالعديد من المنتجات منها حليب مسحوق، ومنتجات متحصل عليها من اللبن أدوية وأسمدة وأملاح بوتاسيوم طبيعية وأسمدة معدنية، خلائط من ألمنيوم، وكربونات الكالسيوم للاستعمال الصناعي ومواد كيماوية وألبسة أنابيب ومواسير وقضبان وعيدان كتب ومطبوعات وورق.