أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Feb-2018

أسعار النفط تقترب من أدنى مستوى في شهر

 رويترز 

تراجعت أسعار النفط للجلسة الثانية أمس، مقتربة من أدنى مستوى لها في شهر، مع ارتفاع الإنتاج في الولايات المتحدة وضعف السوق، ما يزيد الضغوط الناجمة عن الهبوط الواسع النطاق في أسواق الأسهم والسلع الأولية.
 
وهبط خام القياس العالمي مزيج «برنت» في العقود الآجلة 36 سنتاً إلى 68.22 دولار للبرميل، في حين تراجع خام غرب تكساس الأميركي الوسيط 13 سنتاً إلى 65.32 دولار للبرميل. وضعفت سوق الخام في الأسابيع الماضية، ووصل سعر نفط بحر الشمال إلى أدنى مستوياته في ثمانية أشهر، بينما جرى تداول خام الأورال الروسي الأسبوع الماضي بأقل سعر في عام.
 
وما يزيد من الضغط على النفط، الذي سجل أعلى مستوى في نحو ثلاثة أعوام قبل أسبوعين، دلائل على نمو إنتاج الخام الأميركي، ما قد يهدد جهود «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك) لتعزيز الأسعار. وتفيد بيانات من الحكومة الأميركية صدرت الأسبوع الماضي، بأن الإنتاج تجاوز عشرة ملايين برميل يومياً في تشرين الثاني (نوفمبر) للمرة الأولى منذ العام 1970 ، نظراً لتوسع منتجي النفط الصخري في عملياتهم بعد مكاسب أسعار النفط العام الماضي. وفي الأسبوع الماضي، أضافت شركات الطاقة الأميركية حفارات نفطية للأسبوع الثاني على التوالي.
 
إلى ذلك، أكدت «شركة بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك)، أنها حددت بأثر رجعي سعر البيع الرسمي لخامها القياسي «مربان» في كانون الثاني (يناير) عند 69.75 دولار للبرميل.
 
وفي السياق، لفت مصدر مطلع إلى أن قطر حددت بأثر رجعي سعر البيع الرسمي لخامها البحري عند 66.95 دولار للبرميل بارتفاع قدره 4.30 دولار عن الشهر السابق. وبذلك تبلغ علاوة سعر البيع الرسمي للخام البحري القطري 76 سنتاً فوق خام دبي، بانخفاض قدره 29 سنتاً عن الشهر السابق. وأضاف المصدر أن قطر حددت أيضاً سعر البيع الرسمي لخامها البري في كانون الثاني عند 69.10 دولار للبرميل.
 
إلى ذلك، أكدت شركة «قطر للبترول» أنها وقعت اتفاقاً مع مجموعة «توتال» الفرنسية للنفط والغاز لشراء حصة نسبتها 25 في المئة في منطقة استكشاف بحرية قبالة سواحل جنوب أفريقيا في صفقة ستعزز علاقاتها مع شركة الطاقة القطرية. وبعد اتمام الصفقة ستبلغ حصة «توتال» 45 بالمئة و»قطر للبترول» 25 في المئة و»سي إن آر انترناشونال» 20 في المئة و «مين ستريت» عشرة في المئة، وفقاً لما أعلنته «توتال» و «بي بي» في بيانين.
 
وقال الرئيس التنفيذي لـ «قطر للبترول» سعد الكعبي، إن «هذا الاتفاق يأتي كخطوة جديدة من خطوات «قطر للبترول» (...) في توسيع دور قطر في مجال الطاقة على الصعيد العالمي».
 
وأكدت مصادر أن «قطر غاز» أغلقت وحدة إنتاج تابعة لها بعد تسرب غاز الأسبوع الماضي، لكن لا يُتوقع أن يتسبب ذلك بتعطل كبير في الإمدادات المتجه إلى المشترين الآسيويين. وأضافت مصادر في السوق أن الوحدة المتأثرة تورد في شكل أساس إمدادات لليابان، ويُتوقع أن تظل متوقفة عن العمل حتى منتصف هذا الشهر. وأكد مصدر لدى مشتر ياباني، أن الجهة التي يعمل بها لم تتلق إخطاراً بأي تعطل في الإمدادات».