أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-Jan-2018

الأدلاء السياحيون بجرش: ظروف عمل صعبة تفتقد للأمان الوظيفي

 الغد-صابرين الطعيمات

 
جرش – يعاني الأدلاء السياحيون في جرش من ظروف عمل صعبة تفتقد لأدنى متطلبات المهنة من قبيل عدم وجود أماكن لتجمعهم باستثناء كرفان من صفائح الحديد، فيما لا تؤمن لهم مهنتهم أي من متطلبات الأمان الوظيفي.
ويقول الدليل السياحي ضرار عتمة إن الأدلاء يعانون ظروفا صعبة جراء تراجع الحركة السياحية والظروف السياسية التي تعاني منها الدول المجاورة للأردن، فضلا عن انخفاض درجات الحرارة وتراجع السياحة الخارجية.
وأضاف عتمة أن عدد الأدلاء السياحيين في جرش لا يقل عن 50 دليلا سياحيا وهم يجتمعون في مكتب عبارة عن كرفان مصنوع من "الواح الزينكو" وضيق ولا يوجد فيه أي خدمات ولا يتسع لعددهم ولا يليق بهم وهم يتعاملون مع السياح ويشكلون وجهه سياحية لمحافظة جرش".
وناشد عتمة الجهات المعنية بأن تخصص جزءا من عوائد التذكرة الموحدة للأدلاء السياحيين كونهم محرومين من كافة حقوقهم المهنية والعمالية ومنها التأمين الصحي والضمان الاجتماعي ومختلف عناصر الأمان الوظيفي.
وقال الدليل السياحي عامر النظامي أن الأدلاء السياحيين كانوا يستخدمون مكتبا قديما وكان في ساحة مركز الزوار وقد عمدت وزارة السياحة على هدمه تمهيدا لبناء مكتب حديث لهم في مركز زورا جرش الحديث ولكن الوزارة اكتفت بإحضار كرفان وخصص كمكتب للأدلاء السياحيين وما يزالون في هذا الكرفان ولا تتوفر فيه أي عناصر السلامة والعمل ولا يليق بموقع جرش الأثري" .
وانتقد عدم توفر مواقف لمركباتهم على الرغم من وجود ساحة كبيرة ومواقف متعددة بالقرب من مركز الزوار، غير انه لا يسمح لهم بركن مركباتهم فيها فيما يضطرون لاستخدام الطريق الرئيس كموقف ما يعرض مركباتهم للحوادث إضافة إلى المخالفات.
وقال الدليل والخبير السياحي وعضو مجلس محافظة جرش الدكتور يوسف زريقات إن أدلاء سياحة جرش من الأدلاء المعتمدين والمرخصين على مستوى المملكة وهم وجهة محافظة جرش السياحية ويتعاملون بشكل مباشر مع السياح من مختلف دول العالم .
وبين أن الادلاء في جرش يعانون من ظروف اقتصادية صعبة جراء تراجع الحركة السياحية وعدم توفر أي حقوق لهم من حيث توفر مكاتب وتأمين صحي وضمان اجتماعي، وهذه الظروف الصعبة تشكل بيئة طاردة للأدلاء في جرش وتجبرهم على ترك هذه المهنة وامتهان أعمال أخرى بعيدة عن مجال خبرتهم.
ويطالب زريقات أن يتم تجهيز مكاتب للأدلاء السياحيين وتخصيص جزء من عوائد التذكرة الموحدة للأدلاء السياحيين كجزء من تحقيق الأمان الوظيفي لهم، خاصة وأنهم وجهة الجرشيين أمام السياح وهو نافذة العبور إلى المواقع الأثرية.
بدوره، قال مدير سياحة جرش الدكتور بسام توبات إن وزارة السياحة قامت بتخصيص مكتب للأدلاء السياحيين في مركز زوار جرش ولكنهم اختاروا الكرفان ليكون مكتبا لهم.
وبخصوص موقف السيارات اوضح توبات انه لا يسمح لغير موظفي السياحة والجهات الأمنية استخدامها حرصا على سلامة السياح.
وقال إن تخصيص جزء من عوائد التذكرة الموحدة في المدينة الاثرية للأدلاء فهو أمر يحتاج إلى موافقة من مجلس الوزراء ووزارة السياحة، ومديرية سياحة جرش لا علاقة لها بهذا الخصوص.