أخبار سوق عمان المالي / أسهم
 سعر السهم
Sahafi.jo | Rasseen.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Jan-2018

دراسة: 8 من كل 10 مهنيين في الشرق الأوسط يخططون لتغيير وظيفتهم

 الغد - كشفت دراسة صدرت مؤخرا إلى أن غالبية المهنيين (82.5 %) في منطقة الشرق الأوسط "يخططون لتغيير وظيفتهم" في العام 2018.

ورغم ذلك، أشار الاستبيان الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، بعنوان "أهداف العام الجديد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" إلى ارتفاع معنويات المهنيين في المنطقة وانتشار جو من التفاؤل بينهم تجاه العام 2018.
وصرح أكثر من أربعة من كل خمسة مهنيين (83.9 %) بأنهم "يشعرون بالتفاؤل" تجاه 2018، بينما كان 8.7 % "محايدين"، في حين عبّر 7.4 % فقط عن "شعورهم بالتشاؤم".
ووفق الاستبيان، قال 84 % بأنهم سيحددون أهدافا جديدة متعلقة بحياتهم المهنية، وعلاقاتهم مع الآخرين، وحياتهم الشخصية.
كما قال تسعة من كل عشرة (89.2 %) مهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأنهم يحددون أهدافا جديدة للسنة الجديدة في بعض الأحيان على الأقل، مع إشارة 72.2 % إلى قيامهم بذلك "باستمرار". وصرّح ثلاثة أرباع (74.6 %) المجيبين بأن "العثور على وظيفة جديدة" هو هدفهم الرئيسي لهذا العام.
وشملت الأهداف المهنية الأخرى، وفق الاستبيان، "تعلم مهارات جديدة / متابعة التعليم العالي" (9.6 %)، "والحصول على راتب أو ترقية" (5.3 %)، و"زيادة الإنتاجية" (4.1 %)، و"تأسيس شركتهم الخاصة" (3.1 %)، "وبناء علاقات أفضل في العمل" (1.7 %)، وأهداف مهنية أخرى (1.6 %).
ووفق الدراسة، يشعر معظم المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتفاؤل تجاه البحث عن عمل خلال العام 2018، حيث قال أكثر من تسعة من كل 10 باحثين عن عمل بأنهم "سيجدون وظيفتهم المثالية" هذا العام.
وشملت أهم المزايا الوظيفية التي سيبحث عنها المهنيون في العام 2018، وفق بيت. كوم، "فرص النمو الوظيفي" (61.7 %)، يليها "الراتب التنافسي" (13 %)، "والتوازن بين الحياة المهنية والشخصية" (11.1 %)، "وفرص التعلم والتدريب" (7.3 %)، و"الشركات ذات السمعة الجيدة" (6.9 %). 
وتعليقاً على ذلك، قال ، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم، سهيل المصري، "من المهم بأن يشعر المهنيون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتفاؤل تجاه تحقيق أهدافهم خلال هذا العام، وخاصة فيما يتعلق بالبحث عن عمل والنمو الوظيفي. فنحن في بيت.كوم نتطلع لمساعدة المزيد من المهنيين على تحقيق أهدافهم، وخاصة مع إشارة ثلاثة أرباعهم إلى أنهم سيبحثون عن وظائف جديدة في العام 2018".
وأضاف:"ففي العام 2017، تم الإعلان عن أكثر من 140.000 وظيفة على موقعنا، ووصل عدد المرات التي بحث فيها أصحاب العمل عن السير الذاتية إلى أكثر من 1.7 مليون مرة، والمرات التي تواصل فيها أصحاب العمل مع الباحثين عن عمل إلى أكثر من 1.5 مليون مرة. ونحن نتطلع لتقديم مساعدتنا إلى المزيد من الباحثين عن عمل وتوفير عدد أكبر من فرص العمل في العام 2018 والأعوام المقبلة."
النمو الشخصي في العام 2018
إلى جانب الأهداف المهنية، يمتلك المهنيون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضا أهدافا شخصية يخططون لتحقيقها في العام 2018، وفق الاستبيان، حيث صرح أكثر من نصف (56.1 %) المجيبين بأنهم يسعون لتحسين صداقاتهم وعلاقاتهم، في حين صرح الربع (25.3 %) بأنهم يودون تحسين وضعهم المالي والتخفيف من نفقاتهم. كما برز تطوير الهوايات والاهتمامات الشخصية (6.6 %) وتعزيز الحياة الروحية والدينية (6.5 %) والصحة والعافية (5.5 %) من بين أولويات المجيبين في العام 2018.
وفيما يتعلق بالصحة والعافية على وجه التحديد، بحسب الاستبيان، قال 80.6 % من المجيبين إنهم سيبدأون بتناول طعاماً صحياً و/أو التسجيل في نادي رياضي في العام 2018. وقال بقية المجيبين (19.4 %) بأنهم راضون عن وضعهم الصحي الحالي.
وفيما يتعلق بمدى التزام المهنيين بتحقيق أهدافهم، وفق بيت. كوم، قال أربعة من كل خمسة (80.4 %) مهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأنهم عادة ما يحققون أهدافهم للسنة الجديدة مع "التخطيط الدقيق والعمل الجاد"، في حين أن 15.9 % يحققونها من خلال "السير مع التيار وتجربة عدة خيارات". وقد أشارت نتائج الاستبيان إلى أن المهنيين كانوا ملتزمين جداً تجاه تحقيق أهدافهم خلال السنوات الماضية، حيث قال أكثر من ثلاثة أرباعهم (78.3 %) بأنهم حققوا على الأقل بعضاً من أهدافهم في عام 2017، بينما قال 35.9 % أنهم حققوا جميع أهدافهم أو معظمها.
يشار إلى أنه تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول "أهداف العام الجديد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" عبر الإنترنت خلال الفترة الممتدة ما بين الثالث من أيلول (ديسمبر) 2017 وحتى 11 كانون الثاني (يناير) 2018، بمشاركة 8.849 شخصا من الإمارات، والسعودية، والعراق، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، وليبيا، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس واليمن وغيرها.